اجدد المواضيع
التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 
قريبا
اللواء الركن البحسني يزور مستشفى غيل باوزير
بقلم : محب الأخيار
محب الأخيار
قريبا

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 21,723,850

عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 21,723,769
عدد مرات النقر : 1,421
عدد  مرات الظهور : 21,723,656
عدد مرات النقر : 2
عدد  مرات الظهور : 21,723,472


منتديات التربية والتعليم كل ما يختص بالتربية والتعليم .

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-25-2017, 11:01 PM   #1

عضو نشيط

الجودة في مجال التعليم :
بدأ مفهوم الجودة في الأربعينيات من القرن الماضي ، وكان التركيز منصباً على المجال الاقتصادي والصناعي بالدرجة الأولى ، وكثير من المهتمين بالجودة والمتخصصين فيها يرون أن الجودة ومعاييرها تعد الثورة الثالثة بعد الثورة الصناعية ، والثورة التقنية ، أو ما يعرف بثورة الحاسوب (11) ، ثم انتقلت إلى المجالات الأخرى والتي من بينها مجال التعليم .
وتعتبر الجودة أحد أهم الوسائل والأساليب التي يعتمد عليها بصورة رئيسية لتحسين نوعية التعليم والارتقاء بمستوى أدائه ، ورفع مستوى مخرجاته بما يتوافق مع متطلبات العصر الحالي ، الذي يشهد انفجاراً علمياً ومعرفياً هائلاً ، والذي لا يمكن مواجهته والتعايش معه إلا من خلال الارتقاء بمستوى الإنسان ، وبما يتوافق مع متطلبات هذا الإنفجار الهائل الذي صار من الصعوبة التحكم في مسيرته بكافة الوسائل والمقاييس ، وهذا ما دعا بعض المفكرين إلى أن يطلق عليه أنه عصر الجـودة ، وبهذا لم تعد الجودة ترفاً تربوياً تسعى إليه المؤسسات التعليميـة ، أو بديلاً يمكن الأخذ به أو تركه ، بل أصبح ضرورة ملحة تمليها حركة الحياة المعاصرة ومتطلباتها المتغيرة والمتسارعة . إن الأنظمة التعليمية بمختلف مؤسساتها وإداراتها لم يعد أمامها خيار سوى تبني مفهوم الجودة في مدخلاتها ، وعملياتها ، ومخرجاتها .
تعريف الجودة :
تعرف الجودة بالعديد من التعريفات ، بعضها اختص بالميدان الصناعي وبعضها بالميدان الخدمي ، وبعضها ركز على المجال التربوي ، وسوف يُقتصر على تعريف الجودة في ميدان التربية والتعليم لعلاقته بموضوع البحث ، ومن هذه التعريفات :
1- مفهوم الجودة وفقاً لما تم الاتفاق عليه في مؤتمر المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم ( اليونيسكو ) الذي أقيم في أكتوبر ( التمور ) 1998 م بباريس ، والذي رأى أن الجودة فـي التعليم العالي مفهوم متعدد الأبعاد ينبغي أن يشمل جميع وظائف التعليم وأنشطته مثل : المناهج الدراسية والبرامج التعليمية – البحوث العلمية – الطلاب – المباني والمرافق والأدوات – توفير الخدمات للمجتمع المحلي – التعليم الذاتي الداخلي – تحديد معايير مقارنة معترف بها دولياً .
2- جملة الجهود المبذولة من قبل العاملين في المجال التربوي لرفع مستوى المنتج التربوي ( الطالب ) بما يتناسب مع متطلبات المجتمع وبما تستلزمه هذه الجهود من تطبيق مجموعة من المعايير والمواصفات التعليمية والتربوية اللازمة لرفع مستوى المنتج ، من خلال تظافر جهود كل العاملين في مجال التربية(12) .
3- تعرف الجودة بأنها : تطابق عناصر المنظومة التعليمية مع المواصفات القياسية المتعارف عليها عالمياً ، والتي تتوافق مع حاجات المجتمع ومتطلباته ، ومن ثم فإن تحقيق وضمان الجودة الشاملة هدف قومي هام ينبغي أن تتبناه وتسعى إلى تحقيقه السياسات التعليمية العربية ، كما تعرف بأنها ترجمة احتياجات وتوقعات طلاب الخدمة ، أو المستفيدين بشأن الخدمة إلى خصائص محددة تكون أساساً لتصميم الخدمة التربوية وتقديمها لطلابها بما يوافق توقعاتهم (13) .
4- يعرفها معهد الجودة الفيدرالي بالولايات المتحدة الأمريكية بأنها : القيام بالعمل بشكل صحيح ، ومن أول خطوة ، مع ضرورة الاعتماد على تقييم العمل في معرفة مدى تحسن الأداء (14).
5- ويعرفها قسم الإدارة والتخطيط والدراسات المقارنة بكلية التربية ، جامعة الأزهـر ( 2002 ) بأنها مدى تحقق أهداف البرامج التعليمية في الخريجين بما يحقق رضا المجتمع بوصفه المستفيد الأول من وجود المؤسسات التعليمية (15).
6- ويعرفها رودز Rhodes بأنها عملية إدارية ترتكز على مجموعة من القيـم وتستمد طاقة حركتها من المعلومات التي توظف مواهب العاملـين وتستثمر قدراتهـم الفكريـة في مختلف مستويات التنظيم على نمو إبداعي لضمان تحقيق التحسن المستمر للممارسة (16) .
من خلال التعريفات السابقة يمكن استخلاص أن الجودة في المجال التعليمي تتطلب توفر مجموعة من المواصفات والمعايير التعليمية ، والتربوية التي يُستند إليها في تقييم وتقويم المخرجات التعليمية ، وتقويم جميع جوانب ومكونات العملية التعليمية الأخرى ، سواء المدخلات أو العمليات . لذا فإن أي تطلع نحو جودة العملية التعليمية بكل مكوناتها يتطلب أولاً وضع معايير محددة ومواصفات واضحة يتم العمل في ضوئها ، ومن خلالها لتحسين وتجويد العملية التعليمية .
مستويات الجودة :
يعتمد عادة في تحديد مستويات الجودة على نظام الأيزو ISO ويتمثل في :
نظام الجـودة آيزو 9000 ISO وهو مصطلح عام لسلسلة من المعايير التـي تم وضعـها من قبـل الهيئة الدوليـة للمواصفات القياسيـة لتحديد أنظمـة الجودة التي ينبغــي أن تطبقها على القطاعات الصناعية والخدمية ، وقد تمثلت هذه المعايير في 4 مجالات رئيسية هي (17) :
1- قيادة الأفراد والإدارة وتتمثل في : وجود الأهداف والسياسات – ملائمة الهيكل التنظيمي – وضوح المهام والصلاحيات – تكوين فريق مراقبة الجودة .
2- إدارة جودة النظام وتشمل : تطبيق قواعد ضبط الجودة – ضبط بيانات الإنتاج – ضبط سجلات متابعة الجودة .
3- إدارة العمليات وتشمل : ضبط برامج الإنتاج – ضبط عمليات الإنتاج – تقييم جودة المخرجات – متابعة المخرجات ومناسبتها للمستهلكين .
4- إدارة عمليات الدعم والتطوير وتشمل : ضبط آليات التقويم والقياس – ضبط المخرجات غير المطابقة للمعايير – إجراءات التصحيح ومنع الأخطاء – الحصول على المعلومات .
وتنقسم مطالب أنظمة الجودة ايزو 9000 إلى ثلاث مستويات هي :
أ- نظام آيزو 9001 : ويختص بالمؤسسات التي تقوم بالتصميم والتطوير والإنتاج والخدمات .
ب- نظام آيزو 9002 : ويختص بالمؤسسات التي تقوم بالإنتاج والخدمات .
ج- نظام آيزو 9003 : ويختص بالورش الصغيرة ، فهي لا تصمم منتجاتها وتقوم بعملية التجميع ، وقد تبنت هذه المواصفات أكثر من 130 دولة .
متطلبات تطبيق إدارة الجودة :
يتضمن تطبيق إدارة الجودة الشاملة في المجال التعليمي والتربوي مجموعة من المتطلبات ، وقد تناولها كل من فريد عبد الفتاح زين الدين 1996 ، محمد صبري حافظ ، ويوسف عبد المعطي 2000 م ، وحاولوا ربطها بكليات التربية كنموذج لإبراز أهم متطلبات إدارة الجودة الشاملة في المجال التربوي ، إلا أن هذه المتطلبات يمكن أن تكون متطلبات أساسية لإدارة الجودة الشاملة في كافة المؤسسات التربوية والتعليمية والتي تتمثل في :

1- دعم وتأييد الإدارة العليا لبرامج الجودة الشاملة في المؤسسات التعليمية .

2- العمل على تحقيق درجة عالية من رضا العملاء الداخليين والخارجيين .

3- تهيئة مناخ العمل وثقافة المنظمة .

4- إعداد خطة للجودة حتى يتم التأكد من أن سياسة الجودة والأهداف الموضوعة لها قد تم تغطيتها .

5- مراقبة العمليات التعليمية ، وقياس الأداء للإنتاجية والجودة .

6- الإدارة الفعالة للموارد البشرية بالمؤسسة التعليمية .

7- التعليم والتدريب المستمر للعاملين بالمؤسسة التعليمية .

8- مشاركة جميع العاملين في الجهود المبذولة لتحسين الإنتاجية والوصول إلى الجودة المطلوبة .

9- تبني الأنماط القيادية والإدارية المناسبة لمفهوم الجودة .

10- إيجاد نظام معلوماتي جيد ، يوفر المعلومات ويسمح بتحليلها وتبادلها وبما يساعد على مراقبة العمليات بصورة مستمرة .
ضبط الجودة في مجال التعليم :
يعتبر ضبط الجودة في التعليم من الأمور البالغة الأهمية نظراً لما يتطلبه التعليم من تكاليف مادية عالية ، وإذا ما كانت مخرجاته تتدنى في مستوياتها عن المعدلات المطلوبة ، فإنها تؤثر على سير التنمية في المجتمع ، وتُحدّ من تحقيق طموحاته وما ينشده من أهداف لذا فإن ضبط الجودة يعتبر وسيلة هامة للتأكد من أن العملية التعليمية بكل جوانبها ومكوناتها تسير وفق الخطط المعتمدة ، والمواصفات القياسية . ويرى بعض الباحثين إن ما يحقق الجودة الشاملة للتعليم ينبغي أن يكون في إطار فلسفة تضمن المبادئ التالية (18) :

1- قيادة الإدارة التربوية لضبط جودة التقييم من أجل تقديم خدمات مميزة .

2- مسؤولية كل فرد في المؤسسة التعليمية عن تحقيق الجودة الشاملة للتعليم فيما يخصه .

3- استناد الأداء الوظيفي إلى منع حدوث الأخطاء .

4- اعتماد مواصفات قياسية لجودة الأداء والتحقق من انجازها .

5- اكتساب ثقة المستفيدين من الخدمة التعليمية بتحسين جودتها .

- 6الاهتمام بتدريب الهيئة التدريسية والإدارية .

7- تبني نظام متابعة لتنفيذ إجراءات التطور والتجديد التربوي .

8- تعزيز الانتماء إلى المؤسسة التعليمية والولاء لمهنته التعليم .
_________________________
المراجع:
11- عامر عبد الله الشهراني : الجودة في التعليم 2007.10.12
http//www.alwatn.com.sa/daily
12- المرجع السابق .
13- مصطفى عبدالعزيز ، و سهير حوالة ،المرجع السابق ، ص322-323 .
14- سالم بن سعيد القحطاني ( 1993 ) : إدارة الجودة الكلية وإمكانية تطبيقها في القطاع الحكومي ، مجلة التنمية الإدارية ، الأردن ، العدد ( 78 ) ، ص17 .
15- قسم الإدارة والتخطيط والدراسات المقارنة ( 2002 ) : الإدارة التعليمية والمدرسية أوصولها وتطبيقاتها ، كلية التربية ، جامعة الأزهر ، ص 46 .
16- أحمد سيد مصطفى ( 1997 ) : إدارة الجودة الشاملة في التعليم الجامعي لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين ، مؤتمر الجودة الشاملة في تطوير التعليم الجامعي ، كلية التجارة بنها 11-12 مايو ، ص 367 .
17- عصام الدين نوفل عبد الجواد ( 2000 ) : ضبط الجودة الكلية وتطبيقاتها في مجال التربية ، مجلة التربية ، مركز البحوث التربوية والمناهج بوزارة التربية الكويتية ، السنة ( 9 ) والعدد ( 30 ) ص ص 23-24 .
18- محمد الخطيب ( 2007 ) : الجودة في التعليم العام ، ورقة عمل مقدمة للقاء السنوي الرابع عشر ، الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية ( جستن ) ، 15-16 مايو ، ص 17 .





  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التعليم يبدأ من البيت : دليل الآباء لتعليم الأبناء من الروضة حتى التعليم الأساسي sadamfakraoui منتديات التربية والتعليم 1 04-10-2016 07:55 AM
دورة الجودة في مختبرات مياه الشرب 2016 غير مسجل المنتدى العــــــــــــــــــــــام 0 03-09-2016 02:09 PM
دورات في مجال الإبداع والتميز فى تصميم وبناء نظم المعلومات في مجال التدريب تعقد في مختلف الدول المجد للتدريب المنتدى الإعلاني والتسويقي 0 12-23-2015 06:50 PM
(( التعليم .. يا وزير.. التعليم )) فؤاد عبد الغفار منتديات التربية والتعليم 9 08-30-2013 10:36 AM
هل تعلم أن أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر الأواخر من رمضان بل هي افضل من الجهاد اميره بكلمتي المنتدى الإســــــــــــلامي 5 11-09-2012 01:07 AM


شات تعب قلبي تعب قلبي شات الرياض شات بنات الرياض شات الغلا الغلا شات الود شات خليجي شات الشله الشله شات حفر الباطن حفر الباطن شات الامارات سعودي انحراف شات دردشة دردشة الرياض شات الخليج سعودي انحراف180 مسوق شات صوتي شات عرب توك دردشة عرب توك عرب توك


الساعة الآن 10:14 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

[ المواضيع و المشاركات تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل بأي حال من الأحوال رأي إدارة المنتدى ]